تاكيدا تطلق مبادرتها العالمية "ضع نفسك مكانهم" لدعم مرضى داء الأمعاء الالتهابي في الإمارات

بواسطة Addler _drEspIs6ikufrenof_Schumacher

المبادرة الفريدة من نوعها تسلط الضوء على الصعوبات اليومية التي يواجهها مرضى داء الأمعاء الالتهابي وتعزز شعور التعاطف والاهتمام بين مقدمي خدمات الرعاية والمرضى في الدولة

دبي, 27 مارس / آذار 2024 /PRNewswire/ — أطلقت شركة تاكيدا العالمية الرائدة في مجال الصناعات الدوائية الحيوية والقائمة على البحث والتطوير، مبادرتها العالمية “ضع نفسك مكانهم” في الإمارات، والتي تتضمن تجربة محاكاة كاملة لمدة 24 ساعة لفهم تأثير داء الأمعاء الالتهابي على حياة المرضى اليومية، ورفع الوعي المجتمعي حول العوارض الصعبة والتحديات التي يواجهها المصابون بهذا المرض.

Takeda Logo

وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 10 ملايين شخص حول العالم يعانون من داء الأمعاء الالتهابي[1]، حيث تتركز تقليديًا النسبة الأكبر من الحالات في العالم الغربي، إلا أن الدراسات التي أجريت على مدى العقدين الماضيين أظهرت ارتفاعًا متزايدًا في عدد الحالات في البلدان الصناعية الجديدة في الشرق الأوسط وآسيا وأمريكا الجنوبية[2]. وتشير التقديرات إلى أن 2 إلى 4% من سكان الإمارات مصابون بنوعي هذا المرض وهما الكرون والتهاب القولون التقرحي[3].

ويعتبر داء الأمعاء الالتهابي مرضًا مزمنًا فيصيب الجهاز الهضمي3 وينهك المريض جسديًا وعاطفيًا، وأحد أسبابه المحتملة وجود خلل في الجهاز المناعي، حيث يتعرف الأخير عن طريق الخطأ على طعام غير ضار أو بكتيريا داخل الأمعاء على أنها “غريبة” ويهاجمها، فيؤدي هذا الخطأ إلى اضطراب في الوظيفة الطبيعية للأمعاء ويسبب أعراضًا عديدة تتراوح بين آلام البطن والإسهال ونزيف المستقيم والتعب. 

وتأتي في هذا الإطار، مبادرة “ضع نفسك مكانهم” لتوفر لأخصائي الرعاية الصحية المشاركين فهمًا أعمق لداء الأمعاء الالتهابي، وذلك من خلال الانخراط في تجربة محاكاة تدوم لمدة 24 ساعة. وقد جرت هذه التجربة لأول مرة في 7 سبتمبر 2023 في المقر الرئيسي لشركة تاكيدا بالولايات المتحدة، حيث استخدم المشاركون التطبيق ومجموعة أدوات داء الأمعاء الالتهابي، للتعرف على ما يمر به المرضى المصابون، واكتسبوا رؤى حول التحديات الجسدية والعاطفية للمرض. ومن خلال التفاعل مع الممثلين ولعب الأدوار، اكتسبوا منظورًا قيمًا حول كيفية تأثير المرض على حياة المرضى المهنية والشخصية. وعلى الرغم من أن تجربة المحاكاة لم تتكرر بشكل كامل، إلا أنها ساهمت في تعزيز التعاطف مع مرضى الأمعاء الالتهابي. وتتماشى هذه المبادرة مع التزام “تاكيدا” بالتركيز على المرضى أولًا وعلى مقدمي الرعاية والأطباء والأخصائيين والموظفين والمجتمعات الأوسع التي يعملون فيها.

وضمن إطار مشاركتها في تجربة المحاكاة التي أطلقت في الإمارات، علقت الشيخة الدكتورة علياء حميد القاسمي، أخصائية أمراض النساء والجراحة التجميلية والترميمية في مستشفى القرهود الخاص، وخبيرة التنمية الاجتماعية والرعاية بهيئة تنمية المجتمع، قائلة: “أدركت من خلال هذه المشاركة، أن التحدي الأصعب والأكثر إزعاجاً الذي يواجهه مرضى الأمعاء الالتهابي هو حركات الأمعاء غير المتناسقة الناتجة عن المرض والتي تفرض عليهم دخول الحمام بشكل متكرر. ولكوني من بين المشاركين بهذه المحاكاة، شعرت بالعبء الكبير لدى الأشخاص الذين هم بحاجة دائمة إلى رعاية خاصة. وقد صدمت حين علمت أن الحل الوحيد لتخفيف الأعراض في بعض الحالات هو إجراء عملية جراحية لفغر القولون، وذلك من خلال إجراء فتحة دائمة أو مؤقتة في القولون عبر جدار البطن.

وتحدثت الدكتورة القاسمي أيضًا عن تأثير تجربة المحاكاة على نهجها المهني كطبيبة، مشيرة إلى أنها بمثابة تذكير بأن التركيز على المرضى يحتاج إلى قدر كبير من التعاطف معهم والشعور بهم حين يعبرون عن الألم أو الانزعاج، مؤكدة أن هذه المسألة أصبحت أكثر وضوحًا بعد مشاركتها في البرنامج. وأضافت: “آمل في المستقبل القريب رؤية مبادرات مماثلة تُعتمد على نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد والمنطقة لضمان رفع الوعي بهذا المرض المنهك، على أن يشمل ذلك كليات الطب التي تفرض العمل التطوعي للطلاب كجزء من المنهج الدراسي، وبرامج التوعية المصممة لتعليم الأطفال في سن مبكرة عن مرض الأمعاء الالتهابي وعوارضه، فضلًا عن تشكيل مجموعات دعم لأولئك الذين يعانون من المرض وأحبائهم، وضمان البيئة المثالية التي توفر جودة حياة عالية للمرضى”.

بدورها، أكدت الدكتورة مريم الخاطري، رئيس جمعية الإمارات لداء الأمعاء الالتهابي، دعمها الكامل لهذه المبادرة الرائدة، مشيرة إلى أن تسليط الضوء على تحديات هذا المرض يتجاوز مسألة التوعية فحسب، ليشمل دعوة الجميع لمراعاة المرضى ومساعدتهم في مواجهة تأثيراته على حياتهم اليومية وعملهم. وشددت على التزامهم كأفراد وأطباء بتعزيز الدعم اللامحدود من أجل دمج المرضى في المجتمع، مؤكدة دعم جمعية الإمارات لداء الأمعاء الالتهابي لهذه المبادرة الحيوية، ولكافة المبادرات الساعية لتحسين نوعية الحياة وتعزيز إنتاجية الأفراد في مجتمعنا”. 

من جانبه، أشار أحمد فايد، المدير الإقليمي للخليج العربي ولبنان لدى شركة تاكيدا، إلى التزام الشركة اللامحدود بتقديم أحدث العلاجات لأمراض الجهاز الهضمي والسعي نحو الابتكار في هذا المجال. وأكد أحمد فايد على أهمية مبادرة “ضع نفسك مكانهم” في تحسين حياة المرضى وأعرب عن فخره بالدعم المقدم من تاكيدا لكل من يظهر تعاطفًا حقيقيًا مع المرضى، سواء كانوا ضمن فريق الشركة أو في المجتمع الأوسع مشدداً في الوقت نفسه على التزام تاكيدا باتباع نهج يركز على المريض أولاً.

جدير بالذكر، أن مبادرة “ضع نفسك مكانهم” تم إطلاقها لأول مرة في الولايات المتحدة من خلال تجربة محاكاة مدتها 24 ساعة، تعرف خلالها العشرات من موظفي شركة تاكيدا على عوارض هذا المرض بأكثر الطرق فعالية، وذلك من خلال “التعايش مع عوارضه”. وبعد نجاح هذه التجربة في المقر الرئيسي بالولايات المتحدة، قررت شركة “تاكيدا” توسيع نطاق المبادرة عبر تنظيم المزيد من تجارب المحاكاة حول العالم، بهدف رفع الوعي والمعرفة حول تأثيرات مرض الأمعاء الالتهابي السلبية على حياة المرضى اليومية.

لمحة عن شركة “تاكيدا” للصناعات الدوائية

تركز شركة “تاكيدا” للصناعات الدوائية على توفير صحة أفضل للناس وإرساء مستقبل أكثر إشراقًا للعالم، وتسعى باستمرار إلى اكتشاف وتقديم علاجات مبتكرة تسهم في إحداث فرق في حياة الناس في مجالات علاجية أساسية، تشمل أمراض الجهاز الهضمي والالتهابات والأمراض الوراثية النادرة واللقاحات المشتقة من البلازما وعلم الأورام وعلم الأعصاب. بالتعاون مع شركائها، تتطلع تاكيدا إلى تحسين تجربة المريض من خلال الارتقاء بحدود خيارات العلاج الجديدة والاستفادة من محرك البحث والتطوير التعاوني المعزز. وباعتبارنا شركة رائدة في مجال المستحضرات الصيدلانية الحيوية القائمة على القيمة والمدفوعة بالبحث والتطوير، ومقرها في اليابان، فإننا نلتزم بإحداث تغيير ملموس تجاه المرضى وموظفينا والكوكب. ويلتزم الموظفون لدى “تاكيدا” بتحسين جودة حياة المرضى ويعملون مع شركائنا في مجال الرعاية الصحية في حوالي 80 بلداً. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: https://www.takeda.com

إخلاء المسؤولية: هذه المقالة لا تقدم المشورة الطبية

دخلت هذه المبادرة في شراكة مع المتخصصين في الرعاية الصحية فقط. جميع المعلومات ، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر ، النصوص والأسماء والتعليقات الواردة في هذه المقالة هي لأغراض إعلامية فقط وليس المقصود منها أن تكون بديلا عن المشورة الطبية المهنية أو التشخيص أو العلاج. لمزيد من المعلومات اطلب دائما مشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الرعاية الصحية المؤهلين .

[1] https://www.crohnscolitisfoundation.org/WorldIBDDay. Last accessed March 2024

[2] Ng SC, Shi HY, Hamidi N, et al. Worldwide incidence and prevalence of inflammatory bowel disease in the 21st century: a systematic review of population-based studies. Lancet 2017;390:2769–78

[3] https://ibduae.ae/about-ibd/. Last accessed March 2024

شعار – https://mma.prnewswire.com/media/2360606/4589733/Takeda_logo.jpg

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/u062Au0627u0643u064Au062Fu0627u002Du062Au0637u0644u0642u002Du0645u0628u0627u062Fu0631u062Au0647u0627u002Du0627u0644u0639u0627u0644u0645u064A-302101090.html


مقالات ذات صله

© 2021 بريق الخليج | كل الحقوق محفوظة